قديم منذ /09-11-21, 09:05 AM   #1

الادارة
~ وما توفيقي إلا بالله ~

الادارة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 المشاركات : 1,116
 النقاط : الادارة is on a distinguished road

Ham إلى من يهمه الأمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حرصا على سلامة هذا البيت يرجى مرعاة ما يلي :

- نفضل حسن إتباع إرشادات إدارة البيت والابتعاد عن إثارة الفتن بين الأخوات وزرع الثقة والمحبة بينهن .

- عدم إدخال النزاعات والأهواء الشخصية في التواقيع .

- عدم السؤال عن الأعضاء المحظورين لإثارة القيل والقال .

والأخت التي خرجت من بيت السلفيات لا يعني أنها خرجت من السلفية بل لها حق الأخوة وان خرجت من بيتنا .

حظر العضو لا يتطلب أن يكون مخالفا للمنهج فقط هناك عدة أسباب أخرى يحظر بها :

- مثل السعي بالنميمة والإفساد بين الأخوات مع وجود الشهود والأدلة والبراهين .

- أن يكون العضو مشاغبا يثير الفتن والمشاكل بين الأعضاء .

- أن يكون فضوليا يتعرف على الأعضاء بكثرة ويشيع أخبارهم ؟

- أن يكون العضو كاذبا متلونا يشهد عليه عدد من الأعضاء .

قال الشيخ العثيمين -رحمه الله- في كتاب العلم

" بعض الناس قد يسيء الظن بشخص ما بناء على وهم كاذب لا حقيقة له.
فالواجب إذا أسأت الظن بشخص، سواء من طلبة العلم أو غيرهم، الواجب أن تنظر هل هناك قرائن واضحة تسوغ لك سوء الظن فلا بأس، وأما إذا كان مجرد أوهام فإنه لا يحل لك أن تسيء الظن بمسلم ظاهره العدالة، قال تعالي: ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ [ (الحجرات الآية:12) لم يقل كان الظن؛ لأن بعض الظنون لها أصل ولها مبرر
( إن بعض الظن إثم ) وليس لك الظن، فالظن الذي يحصل فيه العدوان على الغير لا شك أنه إثم، وكذلك الظن الذي لا مستند له، وأما إذا كان له مستند فلا بأس أن تظن الظن السيء بحسب القرائن والأدلة.
لذلك ينبغي للإنسان أن ينزل نفسه منزلتها، وأن لا يدنسها بالأقذار، وأن يحذر هذه الأخطاء مما تقدم؛ لأن طالب العلم شرفه الله بالعلم وجعله أسوة وقدوة، حتى أن لله رد أمور الناس عند الإشكال إلى العلماء فقال: ] فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [ ( الأنبياء الآية: 7) وقال تعالى: ] وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ)(النساء الآية: 83) فالحاصل أنك يا طالب العلم محترم، فلا تنزل بنفسك إلى ساحة الذل والضعة، بل كن كما ينبغي أن تكون. "

و قال الشيخ سالم العجمي -حفظه الله-

أنه لربما يؤخذ بالظن في بعض الأحوال إن دلَّت القرائن على سوء عمل صاحبه, ولذلك قال تعالى: ( إن بعض الظن إثم )؛ وهذا يعني أن بعض الظن ليس إثماً, وهو ما دلت عليه قرائن الأحوال, كأن تعرف أن هذا المرء كذاب؛ أو أنه يريد الإيقاع بين المسلمين وظهر لك جلياً ما يدل على حاله؛ فالواجب أن تحذَر منه, وتخافه على إخوانك؛ مثال ذلك لو أن رجلاً عُرِف عنه أنه يستدين ولا يوفي ما عليه لغرمائه؛ فلو ظننت به ظن السوء فهذا قد قادك إليه قرينة حاله فلا إثم عليك, وهكذا كل من عُلِم من حاله الشر, قال سفيان الثوري: « من العجب أن يُظنَّ بأهل الشر الخير

المصدر: من هنا








التوقيع
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:49 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir